منتديات بغدادي
سجل حبي ومتخسر .. واذا انت عضو ادخل باسمك ولتضل حديقة

منتديات بغدادي

منتدى بغدادي بحلته الجديدة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولتحميل الصور
المواضيع الأخيرة
» كلمات الجذر وصل فى القرآن
السبت 19 مايو 2018, 1:09 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات الجذر وصف فى القرآن
الجمعة 18 مايو 2018, 1:01 pm من طرف رضا البطاوى

» الوصد فى القرآن
الخميس 17 مايو 2018, 12:55 pm من طرف رضا البطاوى

» الوصب فى القرآن
الأربعاء 16 مايو 2018, 1:45 pm من طرف رضا البطاوى

» وسوس فى القرآن
الثلاثاء 15 مايو 2018, 12:33 pm من طرف رضا البطاوى

» الوسل فى القرآن
الإثنين 14 مايو 2018, 12:47 pm من طرف رضا البطاوى

» الوسط فى القرآن
الأحد 13 مايو 2018, 12:27 pm من طرف رضا البطاوى

» الورق فى القرآن
السبت 12 مايو 2018, 12:45 pm من طرف رضا البطاوى

» الودع فى القرآن
الجمعة 11 مايو 2018, 12:53 pm من طرف رضا البطاوى


شاطر | 
 

 الشور فى القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا البطاوى

avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2327
العمر : 49
الدولة : مصر
نجمات : 17703
تاريخ التسجيل : 24/01/2010

مُساهمةموضوع: الشور فى القرآن   الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 3:02 pm

إشارة مريم (ص):
وضح الله أن القوم لما اتهموا مريم (ص)بالزنى لم تزد على أنها أشارت أى أماءت إلى ولدها لأنها كانت ممنوعة من الكلام بسبب نذر الصوم وكان معنى إشارتها لولدها هو أنه الذى سيدافع عنها فقال القوم لها ساخرين منها كيف نكلم من كان فى المهد صبيا والمراد كيف نحدث من كان فى الفراش شابا ؟ومعنى السؤال هل يحدثنا الرضيع فى الفراش كما يحدثنا الشاب؟وهو سؤال ساخر منها وفى هذا قال تعالى بسورة مريم :
"فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان فى المهد صبيا"
المشاورة فى الفصال :
وضح الله لنا أن الزوجين إن أرادا فصالا والمراد إن أحبا أن يفطما الطفل عن الرضاعة بعد أخر يوم فى السنتين فالواجب هو أن يكون القرار عن تراضى أى اتفاق بينهم أى تشاور والمراد اشتراك فى اتخاذ ذلك القرار وعند هذا لا يكون عليهما جناح أى عقاب على اتخاذ القرار وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة :
فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما"
مشاورة النبى (ص) للمؤمنين :
وضح الله لرسوله(ص)أنه برحمة من الله والمراد بوحى منه أطاعه لان للمؤمنين أى ذل لهم والمراد أصبح خادما لهم ،ووضح له أنه لو كان فظا أى غليظ القلب والمراد قاسى النفس أى كافر الصدر لإنفض المؤمنين من حوله أى لتخلى المؤمنين عن طاعته والمراد لكفروا بما يقول فتركوه وحيدا ،وطلب الله من رسوله(ص) أن يعفو عن المؤمنين والمراد أى يصفح عن ذنبهم بعصيانه فى الحرب وطلب منه أن يستغفر لهم أى أن يطلب لهم من الله العفو عن ذنبهم وأن يشاورهم فى الأمر والمراد وأن يشاركهم فى اتخاذ القرار وهذا يعنى أن النبى(ص)واحد من ضمن المشاركين فى اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهم وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران :
" فبما رحمة من ربك لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لإنفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فى الأمر"
أمر المسلمين شورى بينهم :
وفى هذا قال تعالى بسورة الشورى :
وضح الله أن أمر المسلمين شورى بينهم والمراد وحكمهم مشترك بينهم وهذا يعنى أن أى قرار يجب أن يتخذه المسلمون يجب أن يشتركوا فيه حسب نظام الرأى وهو فى المسائل التى جعل الله فيها عدد من الإختيارات المباحة وفى هذا قال تعالى بسورة الشورى :
"وأمرهم شورى بينهم "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشور فى القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بغدادي :: المنتديات العامة :: قسم الديانات-
انتقل الى: